التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الأمريكية تتجسس على جميع المُستخدمين العراقيين Mashable: NSA Tracks All Emails, Texts, Phone Calls in Iraq

اثيرت قبل فترة قصيرة ضجة عالمية عن امكانية الولايات المتحدة على التجسس على اتصالات دولة واحدة بنسبة 100% دون ذكر من هي تلك الدولة مما أثار حفيظة العديد من دول العالم الكبرى التي لديها تنافس عسكري واقتصادي وعقائدي مع الولايات المتحدة الامريكية, لكن المفاجأة جائت اليوم وتزامناً مع الذكرى الحادية عشر لبدء الغزو الأمريكي لمحو العراق!


حيث تستطيع وكالة الأمن القومي الأمريكية الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية، وتحديد مواقع الهواتف النقالة في الزمن الحقيقي، وذلك لكافة المُستخدمين في دولة العراق، حسب تصريحات حديثة.

وتم الكشف عن هذه المعلومات الجديدة من قبل “جون إنجلس”، نائب مُدير الوكالة السابق، وذلك في تقرير لصحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية.

وتأتي هذه التصريحات لتؤكد تصريحات سابقة من قبل الجنرال “كيث أليكسندر”، مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية السابق، أشار فيها إلى أن الوكالة تسعى للوصول إلى كافة الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالمُستخدم العراقي، حسب ما نشرت صحيفة “واشنطن بوست”، يوليو المُنصرم.

ويُشار إلى أن الصحيفة نشرت في شهر مارس تقريراً تحدثت فيه عن وجود قدرات لدى برنامج المراقبة التابع لوكالة الأمن القومي الأمريكية لتسجيل 100% من المكالمات الهاتفية في إحدى الدول، وتعقيباً على ذلك أشار “إنجلس” إلى أن صحيفة “واشنطن بوست” لم تفصح في حينها عن اسم البلد المُتضرر نتيجة تعرضها لضغوطات من مسؤولين في الحكومة الأمريكية.

ودافع “أليكسندر” -وهو الذي أحيل إلى التقاعد يوم الجمعة- عن تصرفاته هو وزملائه السابقين، حسب ما نشرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”، حيث أشار إلى “ضرورة إدراك أن من يعملون على حماية الوطن ليسوا أشخاصاً سيئين”.

ويُذكر أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تتعرض باستمرار لانتقادات نتيجة برامج التجسس الخاصة بها والتي تستفيد منها للتجسس على مُستخدمين في مناطق متفرقة حول العالم، بما في ذلك مسؤولين كبار من دول مختلفة.

National Security Agency Director Gen. Keith Alexander
pauses while testifying on Capitol Hill in Washington Oct. 2, 2013
MashableIn Iraq, the NSA is able to sweep up all emails, text messages and phone location signals in real time. This revelation doesn't come from documents leaked by Edward Snowden, but from the spy agency's own former second-in-command.

Former NSA deputy director John Inglis revealed these capabilities in an interview with the Los Angeles Times. Before outgoing NSA Director Gen. Keith Alexander arrived, Inglis said, the agency was only able to intercept "half of enemy signals" in Iraq.

SEE ALSO: NSA Kept Hundreds of Reports on German Chancellor Merkel: Report

This seems to be the first time such capabilities have ever been revealed, even though the Washington Post reported in July that Alexander had major aspirations for Iraq in 2005. The newspaper wrote that Alexander "wanted everything: Every Iraqi text message, phone call and e-mail that could be vacuumed up by the agency’s powerful computers."

Inglis's words seem to confirm Alexander actually got what he wanted. Naturally, the NSA isn't saying. Reached by Mashable on Monday, an NSA spokesperson declined to comment on Inglis's remarks.

Inglis' casual revelation is especially bizarre given that the NSA has asked The Washington Post to withhold the name of a country where a surveillance program that allows the NSA to record "100 percent" of phone calls is deployed.

"At the request of U.S. officials, The Washington Post is withholding details that could be used to identify the country where the system is being employed," read the article.

For Glenn Greenwald, one of the journalists entrusted with Snowden's top secret trove of documents, the whole affair show how the NSA "manipulates" the media.

"They’ll claim with no evidence that a story they don’t want published will 'endanger lives,' but then go and disclose something even more sensitive if they think doing so scores them a propaganda coup," Greenwald wrote in a post at The Intercept.

The Los Angeles Times story also quoted Alexander, who retired from the NSA on Friday. Alexander defended his work and that of his former colleagues.

"I think our nation has drifted into the wrong place," he said. "We need to recognize that those who are working to protect our nation are not the bad people."

Alexander went on to say that the American public is outraged at the NSA because of sensational and misleading reporting. He believes it unfair to compare the scrutiny currently leveled at the agency to the Church and Pike committees of the 1970s, which investigated widespread illegal surveillance by the CIA, the NSA, and the FBI.

"That's not happening here," Alexander said.

A quote from an anonymous former senior intelligence official who worked under Alexander explains how the NSA viewed its role and its boundaries under Alexander's lead. "Keith's an engineer," the source said. "With Keith, it was always, 'If we can do it, we ought to do it.'"

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.