التخطي إلى المحتوى الرئيسي

يا فرحتي بملتقى المدونين العرب في تونس الخضراء بربيع الحُرية الحمراء.. "ما نجمش نعبر" و "كيف روضتنا المعرفة على اعتياد الجريمة"

كم كُنت متحمساً لأنقل لكم تفاصيل الملتقى الثالث للمدونين العرب في تونس, خصوصاً ان الزملاء (حيدر ونوف ودينا) هم من يمثلون العراق في هذا الملتقى.
ولكن يا فرحتي! وأنا اتابع أول اخبار الملتقى على هاشتاك تويتر #AB11 حين علمت ان تونس رفضت منح تأشيرة الدخول للمدونين الفلسطينيين!
ظننت حينها ان جميع المدونين العرب المتواجدين في تونس سيُقاطعون الملتقى أو يخرجون في مظاهرة يهتفون فيها "المدونون يريدون حضور الفلسطينيين"..
خصوصاً وان المدونين العرب هم من أشعل الثورات وكانوا وقودها لإسقاط وإصلاح وتغيير الانظمة العربية.. أفلا يثورون من أجل قضية العرب (فلسطين)؟
فلماذا نعتب على أوباما والغرب الذي رفض الاعتراف بفلسطين دويلة في الأمم المتحدة؟
ألم تسمعوا بحجب فيسبوك لصفحة الانتفاضة الفلسطينية في نفس أيام الثورة المصرية!! بالرغم من التسهيلات التقنية التي وفرها تويتر وفيسبوك لكل الثورات العربية فيما عدا الثورة الفلسطينية.
فأيهما أبشع وأحق بالثورة دكتاتورية زين العابدين ومبارك وغيرهم أم الكيان الغاصب؟
وإذا تابعتم كل ما يكتبه المدونون في الملتقى الآن ستجدون "تونس ترفض منح تأشيرة للفلسطينيين" على وزن "الشعب يريد إصلاح النظام" يتصدر هذا الخبر كل التويترات والتدوينات, ثُم ماذا؟
"إن أخطر ما يُهدد الضمير هو ان تروضه المعرفة على اعتياد الجريمة" 
حمزوز يرتدي العلم العراقي في الملتقى السابق للمدونين العرب
أعذروني فلن أنقل لكم برنامج اليوم الأول لأن كل ما فهمت منه هو مدى تأثر الغرب واسبانيا خصوصاً بالربيع العربي وكيف ألهم وغير المدونون العرب نظرة الغرب وصدروا لهم ديمقراطية استوردوها منهم سابقاً.. بينما لم يتغير موقف الغرب من فلسطين قيد أُنملة!
أعلم ان المدونين العراقيين سيقولون "شخبصتنه بفلسطين هسه دخل انشوف العراق شنو تاليته ينسحبون لو نسحبهم ههههه" هاي أولاً وثانياً: "شنو المدونين العرب؟ مو كل عربي داخل العراق كان يعتبر ارهابي عدا من جاء للزيارات الدينية؟".
*استنتاج مهم: بما ان المدونين العراقيين متواجدين في ملتقى المدونين العرب, إذاً نحنُ عرب. يااا للمصادفة!
تذكرت موقف مُضحك مُبكي حين كنت اقف مع بعض الاصدقاء وجاءت قوة حكومية (دمج) فسألونا: منو عربي؟ فقال احد الاصدقاء أنا عربي فقال الميليشياوي الدمج: عربي منين؟ فقال الصديق: "من زوبع" هههههه
* زوبع: قبيلة عربية عراقية.
وأترككم الآن مع مقالة المدون الفلسطيني الذي حُرم من المشاركة من بين 200 مدون عربي شاركوا!!
ما نجمش نعبر The Third Arab Bloggers Meeting


I am still following the Third Arab Bloggers conference through twitter after the Tunisian embassy didn’t grant the 12 Palestinian participant a visa to enter Tunis, me included, the embassy didn’t say why they denied us the visa, although we provide all the requested papers since med September, and until now Muna AL hourani from Heinrich Böll Foundation still contacting them with no results.

I have already visited Tunis few months ago, I remember getting the visa in a very short time, 2 to 3 days, that day I strongly believed the revolution can make a difference. I am still waiting for the reason why the Palestinian bloggers were denied considering they were invited by the same organization that invited me earlier.

Anyway, I want to thank for Mozila firefox and Creative Commons for their trust, and inviting me to this event, thanks to Donatila and for Lama AL Hourani for helping to communicate with the Tunisian embassy in Ramallah.

لازلت أتابع “الملتقى الثالث للمدونين العرب” عبر التويتر هذا بعدما حرمت السفارة التونسية 12 مشارك فلسطيني من الحصول على التأشيرة وأنا كنت من ضمنهم، بدون أي سبب مُحدد مع العلم أننا قمنا بتقديم كافة المستندات للحصول على التأشيرة في منتصف أيلول ولازالت لمى حوراني من “هاينريش بول” تجري الإتصالات مع السفارة لحتى الآن بدون أي جدوى.

كنت قد قمت بزيارة إلى تونس في الأشهر الماضية وحصلت على الفيزا بمدة قصيرة جداً “يومين أو ثلاثة” في ذلك الوقت شعرت أن الثورة بإمكانها أن تحدث تغير حقيقي، لازلت أنتظر وأطالب بمعرفة السبب الحقيقي وراء عدم حصول المشاركين الفلسطينين على الفيزا ، مع العلم أنني أحصل على نفس الدعوة من نفس المؤسسة.

وبكل الأحوال اتقدم بجزيل الشكر لثقة التي منحتني إياها موزيلا فيرفوكس والمشاع الإبداعي لدعوتي لحضور هذا الحدث،  والشكر إلى عزيزتي دوناتيلا  كما وأشكر لما حوراني من “هانيريش بول” والتي ساعدتني في التواصل مع السفارة التونسية في رام الله.

تعليقات

  1. لو كان الملتقى هو من منع الفلسطينيين من الحضور ، لقاطعناه. لكننا احتججنا على تغييبهم، و تركنا أماكنهم شاغرة عليها أساميهم، و تواصلنا عبر سكايب.
    النقطة الإيجابية الوحيدة، أن هذه الفعلة أنارت للعالم كله حقيقة ما يجري في تونس، و أن المعركة مع النظام لازالت في خطواتها الأولى، لا كما تسوقه وسائل الإعلام العربية منها و الغربية

    ردحذف
  2. فعلاً المقاطعة لا تجدي نفعاً وليس الملتقى من منع الفلسطينيين وهذا المقال كتبته في أول يوم للملتقى حين كان احتجاجكم ضعيفاً جداً ولم اتوقعه من الشباب الثائر
    القضية الفلسطينية لا تقارن مع زين العابدين ولا مبارك ولا غيرهم والنقطة الايجابية هي ان منع الفلسطينيين ذكر المدونين العرب بالتدوين من اجل فلسطين وتنبيههم بأن الربيع العربي أولى أولوياته تحرير فلسطين لا كما يشتهي الغرب.
    وكما نبهت فإن القضية أكبر من منع الحكومة التونسية منح تأشيرة فالثورة الفلسطينية ممنوعة دولياً وعربياً وحتى على صفحات الانترنت

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أبرز تطبيقات توصيل وجبات المطاعم في العراق

انتشرت منذ فترة تطبيقات توصيل الطعام ببغداد وحاليا تتنافس ثلاث شركات على اكبر كمية من الطلبات، وابرز هذه التطبيقات هي: - تطبيق طلباتي اقدم واول تطبيق نزل بالسوق العراقي، منتشر بعدة محافظات والمطاعم الكبار مرتبطة بي. العيوب: التطبيق شكلة قديم ما اتحدث ولا تطور، وتأخير بالطلبات خصوصا وقت الذروة اثناء الغداء والعشاء. ولا يوفر خدمة زبائن بتصلون بالزبون وياخذون رأيه بالخدمة. سعر التوصيل: بين ال 3000 دينار وال 5000 دينار - تطبيق عالسريع تطبيق نزل قبل سنة تقريبا، التطبيق حلو وسهل المطاعم مالته مختار بس القوية والاكثر مبيعا، والتوصيل سهل وسريع العيوب: التطبيق يتوقف احيانا عن العمل بسبب مشاكل تقنية المميزات: التوصيل سريع وينطيك سلسلة تحهيز وتحضير الطلب لما يوصلك السايق، الحلو يتصلون بيك خدمة الزبائن وياخذون رايك عن الطلب وشنو المشاكل اذا صادفتك، يحتاجون يزيدون العدد ويضيفون مطاعم شعبية ايضا سعر التوصيل: 3000 دينار - تطبيق توترز اخر واجدد تطبيق نزل بالسوق العراقي قبل عدة اشهر وتابع لشركة زين العراق التطبيق بعده لحد الان ما مغطي كل بغداد لكن مركزين فقط على مناطق

دليل مواقع التسوق الالكتروني في العراق Iraqi E-retailers & Online store guide

تأخرنا في العراق كثيراً حتى بدأنا استخدام الانترنت لبيع وشراء المنتجات ربما بسبب تأخر النظام المصرفي وعدم توفر بطاقات الدفع الالكتروني بشكل مضمون ومناسب، والسؤال الآن ما هي افضل واشهر المتاجر الالكترونية في العراق؟ وردني هذا السؤال من موظف اجنبي في الشركة الاجنبية التي أعمل بها، واختلط الأمر علي وسألت نفسي ان كانت مواقع مريدي والسوق العراقي المفتوح وحتى موقع جنبر وغيرها تعتبر من مواقع بيع التجزئة؟ قبل ان أٌجيبه بالتالي: ١-  Miswag  : نبدأ مع موقع متجر مسواگ الذي تأسس عام 2014 ولديه الآن: فرعين رئيسيين، في بغداد و أربيل أكثر من 700,000 مستخدم عراقي أكثر من 250 ماركة تجارية من أكثر من 200 تاجر محلي وعالمي. ٢-  Elryan  : موقع الريان الذي يقدم مجموعة واسعة جداً من الاجهزة الالكترونية والمنزلية وأدوات المطبخ. ٣-  Ayn Al Fahad  : المتجر الالكتروني لشركة عين الفهد وهي أكبر متجر بيع بالتجزئة للهواتف الذكية في العراق ومكاتبها في بغداد ولديها خدمة توصيل للمحافظات الأخرى. ٤-  Margobox  : ماركوبوكس متجر بيع التجزئة للأجهزة الالكترونية الحاسبات والل

تطبيق Qi Services يتيح لك معرفة رصيد بطاقة كي كارد من خلال الهاتف

وأخيراً طرحت شركة كي كارد تطبيقاً ذكياً يتيح لمستخدمي بطاقتها الذكية الاستفادة من خدماتها الالكترونية من خلال هواتفهم الذكية، التطبيق متوفر على سوق بلاي لهواتف الاندرويد وعلى آب ستور لهواتف آبل آيفون، وهو من تصميم شركة انجاز التي قامت بعمل التطبيق السابق لنفس الخدمة . وتوفر خدمات كي طريقة سهلة لإدارة بطاقات الدفع الخاصة بك، حيث يمكنك مع خدمات كي: • التحقق من رصيد بطاقات كي و ماستر كي الخاصة بك. • الحصول على آخر الأخبار من مصرف الرافدين وشركة كي كارد العالمية. • تفقد اقرب منافذ كي كارد. تطبيق خدمات شركة كي سهل حياتك وصار بإمكانك تعرف شكَد أكو فلوس ببطاقتك الـ كي كارد والـ ماستر كارد و منو أقرب منفذ عليك بحيث توصله بشكل سريع وسهل. حمل برنامج Qi Services وإستخدم المميزات المتوفرة بالبرنامج من استعلام عن الرصيد وأقرب منفذ عليك وتقييم المنفذ. لأجهزة الأندرويد: https://play.google.com/store/apps/details?id=tech.enjaz.qicardservices لإجهزة نظام الـ IOS: https://itunes.apple.com/fi/app/qi-services/id1450079855?mt=8