المتابعون

الخميس، 26 نوفمبر، 2015

مراحل حجب مواقع الارهاب والاباحية والتهكير في العراق, ثلاثة آلاف موظف للمراقبة والمتابعة وأكثر من مئة معتقل في اليوم الأول

30-7-2015 انطلاق حملة حجب المواقع الإباحية بتأييد من مرجعية السيد السيستاني.

14-9-2015 البرلمان العراقي يصوت على قرار حجب جميع المواقع الاباحية, وإقليم كردستان يعلن عدم إلتزامه بالقرار لأسباب وموانع تقنية وعلمية.

19-11-2015 مجلس النواب العراقي يصوت على قرار يحظر مواقع داعش في كافة الشبكات العنكبوتية والمواقع المحرضة او الممجدة او المروجة او المبررة للجرائم الارهابية.


21-11-2015 مدير شبكات الانترنت في وزارة الاتصالات علي القصاب: باشرنا بحجب المواقع الاباحية والارهابية قبل صدور قرار مجلس النواب عبر منظومة النفاذ الدولية التي تُفعل في كل محاور دخول الانترنت لحجب المواقع داخل العراق فقط.

المواقع التي ستحجب هي:
١- المواقع الداعمة للارهاب.
٢- المواقع المضرة.
٣- مواقع القرصنة الهكر.
٤- المواقع الاباحية.

23-11-2015 وآخر الإحداثيات:

فيسبوك الأكثر انتشاراً:
القضاء العراقي يصدر أمراً بإلقاء القبض عل كل من يروج أو ينشر الطائفية، على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصةً موقع "فيسبوك" كونه الأوسع انتشاراً في البلاد.

تويتر والتعليقات واللايكات مشمولة أيضاً:  
"قرار الاعتقال يشمل أصحاب التعليقات الطائفية على المنشورات المختلفة في فيسبوك وتويتر، ومن يساندون الصفحات الطائفية".

109 معتقل في بغداد فقط! "القوات الأمنية اعتقلت 109 أشخاص ممن يبثون منشورات طائفية على صفحاتهم حتى الآن في بغداد حصراً، وهم الآن محتجزون في وزارة الداخلية العراقية".

ثلاثة آلاف موظف لمراقبة الحسابات الطائفية:
"وزارة الاتصالات تشكل لجنة مراقبة خاصة لهذا الغرض، تعدادها ثلاثة آلاف موظف بهدف متابعة الحسابات الطائفية على مواقع التواصل في شبكات الإنترنت ببغداد، وباقي المحافظات العراقية لأجل حصر الصفحات الطائفية والمروجة للفتنة ومتابعة أصحابها واعتقالهم من قبل السلطات الأمنية المختصة".

لمراقبة لن تكون سهلة في ظل وجود عشرات الآلاف من الحسابات الوهمية التي تبث الفتنة الطائفية ليلاً ونهاراً، وبدعم مالي كبير من أحزاب وكتل سياسية وميليشيات مسلحة".

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers