التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Proposed Internet Legislation In Iraq Concerns Free Speech Advocacy Groups. Acts propose harsh penalties, severe limits on Web content and activities.

Proposed legislation on the table in Iraq has free speech and human rights watch groups on alert. The proposed laws — which deals with press freedom and online publishing — could use draconian methods and punishments to grossly limit freedom of expression in the two countries, and rein in internet usage at a time when Middle East governments are still wary about last year’s Arab Spring protests.
Iraq
According to a translation from the Centre for Law and Democracy, Articles 3, 4, and 5 of Iraq’s Informatics Crimes Law would impose a mandatory life sentence for anyone using a computer or the Internet to do any of the following:


“compromise” the “unity” of the state;
subscribe, participate, negotiate, promote, contract or deal with an enemy … in order to destabilize security and public order or expose the country to danger;
damage, cause defects, or hinder [systems or networks] belonging to security military, or intelligence authorities with a deliberate intention to harm [state security].
promote “ideas which are disruptive to public order”;
“implement terrorist operations under fake names or to facilitate communication with members or leaders of terrorist groups”;
“promote terrorist activites and ideologies or to publish information regarding the manufacturing, preparation and implementation of flammable or explosive devices, or any tools or materials used in the planning or execution of terrorist acts”;
facilitate or promote human trafficking “in any form”;
engage in “trafficking, promoting or facilitating the abuse of drugs”.
The Act also includes provisions to punish network users who “create chaos in order to weaken the trust of the electronic system of the state,” “provoke or promote armed disobedience,” “disturb public order or harm the reputation of the country,” or “intrude, annoy or call computer and information network users without authorization or hinders their use,” the Electronic Freedom Foundation reports. Copyright infringement and hacking would also land users in big trouble under the Act, which proposes a 2- to 3-year prison term for either offense.

Human rights group Access is vocally opposed to the proposed legislation. It has issued a report calling the Information Technology Crimes Act of 2011 “vague, overbroad, and overly harsh.” The EFF echoes this sentiment, and on its blog called for the Iraqi Parliament to fully evaluate the human rights impact of the Act and to “engage with civil society actors and technologists to revise the bill.”

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.