التخطي إلى المحتوى الرئيسي

weblog: We The Media & Iraqi blogger scooped Big Media

Grassroots journalists are dismantling Big Media‘s monopoly on the news, transforming it from a lecture to a conversation. Not content to accept the news as reported, these readers-turned-reporters are publishing in real time to a worldwide audience via the Internet. The impact of their work is just beginning to be felt by professional journalists and the newsmakers they cover. In We the Media: Grassroots Journalism by the People, for the People, nationally known business and technology columnist Dan Gillmor tells the story of this emerging phenomenon, and sheds light on this deep shift in how we make and consume the news.
We the Media is essential reading for all participants in the news cycle:

Consumers learn how they can become producers of the news. Gillmor lays out the tools of the grassroots journalist’s trade, including personal Web journals (called weblogs or blogs), Internet chat groups, email, and cell phones. He also illustrates how, in this age of media consolidation and diminished reporting, to roll your own news, drawing from the array of sources available online and even over the phone.
Newsmakers politicians, business executives, celebrities get a wake-up call. The control that newsmakers enjoyed in the top-down world of Big Media is seriously undermined in the Internet Age. Gillmor shows newsmakers how to successfully play by the new rules and shift from control to engagement.
Journalists discover that the new grassroots journalism presents opportunity as well as challenge to their profession. One of the first mainstream journalists to have a blog, Gillmor says, “My readers know more than I do, and that’s a good thing.” In We the Media, he makes the case to his colleagues that, in the face of a plethora of Internet-fueled news vehicles, they must change or become irrelevant.
At its core, We the Media is a book about people. People like Glenn Reynolds, a law professor whose blog postings on the intersection of technology and liberty garnered him enough readers and influence that he became a source for professional journalists. Or Ben Chandler, whose upset Congressional victory was fueled by contributions that came in response to ads on a handful of political blogs. Or Iraqi blogger Zayed, whose Healing Irag blog (healingiraq.blogspot.com) scooped Big Media. Or acridrabbit, who inspired an online community to become investigative reporters and discover that the dying Kaycee Nichols sad tale was a hoax. Give the people tools to make the news, We the Media asserts, and they will.

Journalism in the 21st century will be fundamentally different from the Big Media that prevails today. We the Media casts light on the future of journalism, and invites us all to be part of it.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.