المتابعون

الجمعة، 9 مارس، 2012

في الأيمو ..تبادل الزوجات ومن حرق بغداد؟ - بقلم وميض خليل القصاب - مدونة شوارع عراقية

Posted on March 9, 2012 by Iraqi Streets
نفت اليوم الجهات الرسمية ان يكون تزامن حدوث عدد من حالات القتل في بغداد مرتبط بما أشيع عن قيام جهات معينه بأستهداف الشباب المراهقين ممن يقلد ظواهر الأيمو والبنك والهارد روك …وكان هناك نبرة من التنبيه الشديد لمن يحاول أن يثير الموضوع أكبر من حجمه في الأعلام.

وسواء كان الموضوع مبالغ به ام حقيقي ومتستر عليه ..فللأسف هو كمثل كثير من القضايا التي شغلت عقول العراقيين واثقلت قلوبهم لن يتم البت فيه وتحول الى قضية بملف مغلق
والقضايا المغلقه والتي لاتملك متهمين كثيرة في العراق ..فعدد العمليات الارهابيه التي قيدت ضد مجهول او ضد جهة بدون ان نعرف هل وقع الجناة في قبضة العدالة أم لا كثيرة

هناك بعض القضايا الحساسة التي يعرف جناتها ولكن لن نعرف كشعب من هم الا في توقيت مناسب ..وهي حقيقة قالها لنا كل السياسيين العراقيين بصريح العبارة بعد ازمة قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ..فيبدوا ان الجميع لديهم قضايا محلولة ولكن مصنفة تحت بند تصرح في وقتها

وهناك قضايا معروف الجناة فيها ولكن لم يحاسبوا أو عندما اكتشفناهم وحاسبناهم صار توقيت بعيد وحوادث مختلفة متتالية انستنا بالضبط ماجرى في تلك القضايا …منها قضايا فساد لمسؤولين كبار …سقطت سهوا من منظار اعلامنا المتحفز للتشهير بمصاصين الدماء والدفاع عنهم

الاعلام لم يكن يوما في العراق حيادي …فهناك تهويل اعلامي كبير لكثير من الامور .. وخير مثال ما نشره موقع عربي شهير مؤخرا عن تبادل الزوجات في العراق …من يقرأ العنوان ويقرأ الموضوع يكتشف خلال ثوان ان الموضع مبالغ فيه من قبل اشخاص لايدركون ماهو حاصل على الأرض .. بل ان صياغة بعض العبارات قد توحي ان عملية تبادل الزوجات شيء يروج له مدونون عراقيين .. في وقت تنشط به حركه التدوين الاعلامي في العراق بقوة لتنافس الاعلام الاعتيادي ..الموضوع المشابه مثلا موضوع بيع الاطفال العراقيين وكانت بطلته جريدة سويدية ..وسرعان ماسقط الموضوع في فخ الحقيقة وكان تضارب المعلومات سبب في حدوث تعتيم على ماقدمته الصحفية من معلومات بصيغة انها قامت بها وهي اشياء نقلتها من سرد للاخرين

الاعلام يخطأ كثيرا …وكثيرا مايسقط العراق في مأزق الصراع بين الاخ واخيه بسبب خروج مقابله على قناه عربية كبيرة في توقيت سياسي حاسم ليتكلم بها شخص محسوب على جهات بما يثير نعرات تسبب حدوث ردود غير محسوبة للشارع ..لولا لطف الله وتدخل الصالحين وحسهم الوطني لكان دائما للاعلام يد في كثير من كوارثنا

ولكن كون الاعلام يهول لايعني ان الدخان بلا نار .. ولا يعني اننا نفتقر لجمرخامد في صدورنا يغلي لو حفزه التهويل الاعلامي .. ولا يعني ان هناك الكثير من القضايا التي تحتاج لاجوبة لم تحل ..لم يخرج مسؤول واحد ليتحمل مسؤوليتها ..لم يتم نشر وثائق تحقيق لجانها البرلمانيه بشفافيه …

من القضايا العالقه التي تتعلق ببالي وهي من القلائل هي قضيه تخريب بغداد في يوم 9 نيسان ..فاليوم خرج الامريكان من العراق .. وكانت نتائج ماحدث من معالجاتهم لقضايا بحق الشعب العراقي مخجلة من سجن ابو غريب الى مأساة حديثه .. وبعض القضايا لم يتم التطرق لها .. ولكن بغداد تعرضت في يوم 9 نيسان لعلمية حرق وتخريب …حرق سجلات ونهب دوائر وبنوك …تم رمي اسلحة مملوكه للجيش العراقي واستولى عليها مجهولون …ولكل عراقي قصه يحكيها عن يوم 9 نيسان ..ومهما كان سبب ماحدث ولكن المفهوم في العرق القانوني ان غياب الدولة كان واقع وكان الامريكان متواجدين كقوة عسكرية ..تشير الشهادات انهم ساهموا في تسهيل وصول المواطن للبنك واختراقه ..وهو تفريط بمال لايملكوه بل هو مملوك للشعب والدولة لا لحكومة او حزب
من المسؤول عن ماحدث ؟؟ هل هناك تعويض للشعب عن امواله التي سلبت ؟؟
ماحدث في باقي القضايا التي لايريد الاعلام تهويلها؟
ماحدث لمن اغتيل واختفى وطفى في نهر دجلة ؟
هل هناك مسؤول قادر على ان يكاشفنا كيف بيع نفط العراق من يوم 9 نيسان 2003 لليوم ويشاركنا كشعب معلومة اين مضى كل درهم وكيف صرف ؟؟ لانريد ان يجلب لنا وصولات ولكن نريد ان نتوقف عن الاستماع للاعلام المهول لقصص الفساد
لو كانت الاجابات صعبة
سؤال واحد
من هم الأيمو ؟؟ وهل استحقوا ان يهشم رأسهم بالبلوكه ؟
لو كان المقتولين ليسوا ايمو ؟
من قتلهم وهل حوسب ؟
ماعقوبة تهشيم رأس عراقي بقطعة كونكريتية ثقيلة مشهورة بأسم البلوكه؟
من يرد لنا حقنا لو كان لنا حق ؟

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers