المتابعون

الجمعة، 1 أبريل، 2011

Riverbend منعطف النهر بغداد تحترق Baghdad burning لمدونة عراقية مجهولة

تعتبر "المدونات" مصدراً مهما في الحصول على المعلومات على الرغم من الطابع الشخصي الذي يغلب عليها، كما أنها أكثر قرباً للأحداث من تقارير المراسلين الذين عادةً ما يلقون نظرة خارجية على مناطق الصراع. مدونة "بغداد تحترق" مثال على ذلك كونها تعطي صورة عن طبيعة الغزو الأمريكي للعراق وتداعيات ذلك على الأرض والإنسان.
وحسب ما كتب على غلاف الكتاب فإن "ريفر بيند" امرأة عراقية شابة عملت بعد تخرجها في قسم المعلوماتية كمبرمجة ومتخصصة في الإنترنت – "هذا هو كل ما ينبغي عليكم أن تعرفوه"، كما نقرأ في النص المبتسر عن المؤلفة. يقدم الكتاب الضخم الذي يبلغ زهاء الأربعمائة صفحة (صدرت الطبعة الإنكليزية في مجلدين) زخماً شيقاً ومثيراً للدهشة من المعلومات التي توضح الصراع في العراق أكثر من كل تلك الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام أو الأخبار المرعبة التي تنشرها وكالات الأنباء



BAGHDAD BURNING : Girl Blog From Iraq
From Wikipedia, the free encyclopedia
Riverbend is the pseudonymous author of the blog Baghdad Burning, launched August 17, 2003. Riverbend's identity is carefully hidden, but the weblog entries suggest that Riverbend is a young Iraqi woman from a mixed Shia and Sunni family, living with her parents and brother in Baghdad. Before the United States occupation of Iraq she was a computer programmer. She writes in an idiomatic English with, as James Ridgeway notes in the introduction to the Feminist Press edition of her work, "a slight American inflection." The blog combines political statements with a large dose of Iraqi cultural information, such as the celebration of Ramadhan and examples of Iraqi cuisine. In March 2006, her website received the Bloggie award for Best Middle East and Africa blog.

On 26 April 2007 Riverbend announced that she and her family would be leaving Iraq, owing to the lack of security in Baghdad and the ongoing violence there. On September 6, 2007 she reported that she has arrived safely in Syria. Her last entry was in October, 2007.

Her weblog entries were first collected and published as Baghdad Burning, ISBN 978-1-55861-489-5 (with a foreword by investigative journalist James Ridgeway),[1] and Baghdad Burning II, ISBN 978-1-55861-529-8, (also with an introduction by James Ridgeway and Jean Casella).[2] They have since been translated and published in numerous countries and languages. In 2005, the book, Baghdad Burning, won third place for the Lettre Ulysses Award for the Art of Reportage and in 2006 it was longlisted for the Samuel Johnson Prize.[3][4]

Baghdad Burning has also been made into several dramatic plays, mostly produced in New York City. BBC Radio 4 broadcast a five-episode dramatisation of her blog, "Baghdad Burning", on the "Woman's Hour" Serial, on each day from the 18th of December, 2006 until the 22nd of December, 2006.

Author Chalmers Johnson, in the Prologue of his book Nemesis-The Last Days of the American Republic, transcribed the entry dated May 7, 2004, as a reference to the real situation faced by the population in Iraq. Chalmers refers to her as "the courageous, anonymous young Iraqi woman who runs the Internet site Baghdad Burning".

بغداد تحترق.. مسرحية ألمانية من مدونة عراقية مجهولة
استوحت مجموعة فرايبورغ المسرحية الألمانية عملا عن الاحتلال الأميركي للعراق والحرب الدائرة هناك من نص نشرته إحدى المدونات العراقيات على الإنترنت، وتقوم بعرضها الآن بسويسرا بعد نجاحها في ألمانيا

لم تعد مدونات "ريفر بيند" الساخرة التهكمية تتسم بالطول والاستفاضة كما كانت تفعل من قبل. بعد أحداث أبو غريب وإعدام الصحفي نيك بيرغ يلاحظ المرء لدى المؤلفة الشابة نوعاً من التعب والإرهاق والسأم المتنامي. من يزر "ريفر بيند" اليوم على صفحة الإنترنت، سيعرف من مدونتها الأخيرة بتاريخ سبمتبر(أيلول) 2007 أنها تعيش الآن مع أسرتها في سوريا ضمن ما يقرب من مليون ونصف مليون عراقي. "كان لدي دوماً تصور محدد وخاطئ عن اللاجئين الذين يهيمون على وجوههم في الطرقات بالحقائب والخيام. والآن، أصبحنا نحن أيضاً لاجئين." وهو مصير من الممكن أن يصيب كلاً منا.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers