التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Iraq reveals danger of false truths spread via social media

Blog at the Democrat and Chronicle
Posted by David M. Grome • July 24, 2013

This morning, NPR’s Kelly McEvers reported on rising tensions in Iraq — specifically via social media — as a result of the Syrian conflict.

In Iraq, social media has devolved from what has been portrayed as a liberating hero of movements, such as the Arab Spring, into a more divisive and deceptive medium akin to “Plato’s digital cave” with false shadows that deepen sectarian divides.

Professor Marwan Kraidy, an expert in Arab media and politics at the Annenburg School of Communications at the University of Pennsylvania says of the digital cave, “I think what we’re finding out now… [social media] has the potential to be a vicious instrument for very, very, very ugly speech.”


Kraidy suggests, “To really know what’s going on here in the region, you need to come out of the digital cave, step away from the biased TV channels, and verify the news for yourself.”

If we are honest with ourselves, this story from abroad resembles a situation that is more familiar than foreign.

This should not, however, dissuade us from fostering positive, intelligent dialogues on the Internet here at home. In fact, Rev. Paul Raushenbush, a professor at Princeton University and contributor to Huffington Post, urges the exact opposite. Last year, during a guest lecture at Chautauqua Institution he said,

“The question that each of us needs to ask is how we are taking part in this conversation. How we — all of you — can be a part of the force that bends the Internet away from the curse and towards the blessing.”

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

ما هي اكبر مواقع التسوق الالكتروني في العراق؟ What is the top E-retailers websites in #Iraq

تأخرنا في العراق كثيراً حتى بدأنا استخدام الانترنت لبيع وشراء المنتجات ربما بسبب تأخر النظام المصرفي وعدم توفر بطاقات الدفع الالكتروني بشكل مضمون ومناسب، والسؤال الآن ما هي افضل واشهر المتاجر الالكترونية في العراق؟
وردني هذا السؤال من موظف اجنبي في الشركة الاجنبية التي أعمل بها، واختلط الأمر علي وسألت نفسي ان كانت مواقع مريدي والسوق العراقي المفتوح وحتى موقع جنبر وغيرها تعتبر من مواقع بيع التجزئة؟ قبل ان أٌجيبه بالتالي:

١- Miswag : نبدأ مع موقع متجر مسواگ الذي تأسس عام 2014 ولديه الآن:
فرعين رئيسيين، في بغداد و أربيل أكثر من 700,000 مستخدم عراقي أكثر من 250 ماركة تجارية من أكثر من 200 تاجر محلي وعالمي.


٢- Elryan : موقع الريان الذي يقدم مجموعة واسعة جداً من الاجهزة الالكترونية والمنزلية وأدوات المطبخ.


٣- Ayn Al Fahad : المتجر الالكتروني لشركة عين الفهد وهي أكبر متجر بيع بالتجزئة للهواتف الذكية في العراق ومكاتبها في بغداد ولديها خدمة توصيل للمحافظات الأخرى.


٤- Margobox : ماركوبوكس متجر بيع التجزئة للأجهزة الالكترونية الحاسبات واللابتوبات والموبايلات وغيرها من الاكسسوارات لديهم توصيل لأ…

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.