المتابعون

السبت، 12 أبريل، 2014

scidev.net أطلس معلوماتي لتحسين الأمن الغذائي بالمنطقة يبدأ بالعراق


  • أداة تمثل قاعدة بيانات عن الغذاء عبر خرائط جغرافية يمكن الوصول لها سريعًا ومجانًا
  • الحيز العراقي جزء من مبادرة الحيز العربي لتحسين الوصول لبيانات تدعم متخذي القرار
  • لا يزال مجمل الحيز العربي قيد التطوير من قبل الإدارة المركزية لـ’إيكاردا‘



بغداد - أطلق المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ’إيكاردا‘، أداة تفاعلية جديدة على الإنترنت، تزود صانعي القرار وأصحاب المصلحة في العراق بمعلومات عن توافر الغذاء واستخدامه عبر خرائط جغرافية شاملة وموثوقة؛ لمساعدتهم في تطوير السياسات الملائمة لتحسين الأمن الغذائي بشكل فعال.

يمثل ’الحيز العراقي‘ Iraq Spatial الذي أطلق في 23 مارس الماضي، المكون المتكامل الأول في مبادرة الحيز العربي Arab Spatial الناشئة، التي أطلقها المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية في فبراير 2013؛ لتحسين الوصول إلى بيانات نوعية تدعم الباحثين ومتخذي القرار نحو عالم عربي آمن غذائيًّا.

تعرض الأداة عبر موقعها على الإنترنت البيانات على خرائط يمكن للمستخدمين تكبير وتصغير مستوى تغطيتها، بدءًا من المستوى الإقليمي إلى مستوى الدول، ومكوناتها المحلية، ثم يمكن للمستخدمين بناء الخرائط الخاصة بهم وطباعتها، مضيفين إليها المعلومات التي يختارونها.

وأوضح مدير ’إيكاردا‘ في العراق، الدكتور أزهر الحبوبي، أن ”الأداة الجديدة هي عبارة عن أطلس متكامل المعلومات مفتوح الوصول، يمكن للباحثين، والمحللين، والإعلاميين، ومراكز بحوث السياسات، وصانعي القرار المعنيين بشؤون التنمية الزراعية والأمن الغذائي؛ الاستفادة منه بصورة مجانية، بل ويمكنهم الإسهام بما لديهم من بيانات لدعمه“.

الهدف الرئيسي من الأداة هو توفير قاعدة من البيانات يمكن الوصول لها بشكل سريع ومجاني؛ لاستخدامها لأغراض البحث العلمي وتحديد السياسات الزراعية لتسيير التنمية الزراعية وتنظيمها، وتوفير الأمن الغذائي بناء على معلومات وأدلة موضوعية، وليس على اجتهادات شخصية.

وعن الموضوعات التي ستغطيها تلك البيانات قال أزهر لشبكة SciDev.Net: ”إن البيانات تشمل المناخ والفيزياء الحيوية، وإحصاءات عن الواقع الاقتصادي والاجتماعي، وتحديد التأثيرات المتوقعة من الأزمات والصدمات المرتبطة بالمناخ، عن طريق تحليل واستقراء البيانات ذات الصلة، مثل كميات الأمطار المتساقطة، ودرجات الحرارة المتوقعة،
وتباين البيئات الزراعية في المناطق المختلفة“.

أُنجِز الحيز العراقي عبر مبادرة الدعم المنسق لتحقيق التنمية الزراعية ’حصاد‘، التي ينفذها إيكاردا بالتعاون مع وزارة الزراعة العراقية، حيث جرى تجميع البيانات وتطبيقها على الموقع الإلكتروني الخاص بالحيز العربي.

ووفقًا لـ’الحبوبي‘، لا يزال مجمل الحيز العربي قيد التطوير والتفصيل من قبل الإدارة المركزية لـ’إيكاردا‘؛ حيث جرى جمع البيانات وتحديدها وتحليلها من 22 بلدًا في جامعة الدول العربية، ووضعت على شكل خرائط وإحصاءات وتوقعات عن كل بلد.

يرى وكيل وزارة الزراعة العراقية، الدكتور مهدي القيسي، أنه ”يمكن توظيف تلك البيانات بشكل عملي لاعتماد استراتيجية للزراعة حسب طبيعة البيئة المكانية، حيث تطلعنا الأداة على الكثافة السكانية، ونسب التصحر وطبيعة الأرض“.

ويستطرد شارحًا لشبكة SciDev.Net: ”ولنفترض مثلا أننا نريد زراعة محصول الحنطة الديمية التي تعتمد على الأمطار، فسنعود لقاعدة البيانات ونرى أي المناطق يمكن الاعتماد عليها لزراعة ذلك المحصول“.

ويؤكد مهدي أن تلك الأداة ستحدث فرقًا في تعزيز الأمن الغذائي بالعراق؛ لكونها تعمل على نقل المعرفة وتوطينها لدى دوائر الزراعة لرسم استراتيجية للموسم الزراعي.

فتلك البيانات لن تكون متاحة لصاحب القرار في الوزارة فحسب، بل ستكون متاحة لمديريات الزراعة والشعب الزراعية بعموم العراق، لذلك فإن وزارة الزراعة العراقية ستعمد إلى تنظيم دورات مكثفة للجهات المعنية؛ لتكون قادرة على الاستفادة من قاعدة البيانات، وفقًا لـ’القيسي‘، فضلا عن أن الوزارة تنوي طبع كتيب بهذا الأطلس ليستفيد منه الفلاح البسيط باعتباره المحور الرئيسي في تنفيذ السياسات الزراعية.

من جهته يرى صلاح دحام -الخبير العراقي في شؤون الزراعة والمياه- أن ”الأطلس سيكون ذا فعالية لتعزيز الأمن الغذائي في العراق، إذا ما سار بموازاة توطين التكنولوجيا والمعلومات، وهذا يأتي بمشاركة وزارة الزراعة للفلاح، لا بالإشراف فقط“.

هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers