المتابعون

الأحد، 23 مارس، 2014

العنوسة في العراق تدفع بفتيات للبحث عن شركاء حياتهن عبر الفيسبوك

بغداد /  إيناس طارق - المدى
كانت دائما تبحث عن شريك حياتها عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك او تقوم  بمتابعة (قنوات الخطبة) وما ان تكتشف ان الشخص الذي استمرت معه بعلاقة صداقة و لشهور عدة يريد ان يلبي رغباته الجنسية وليس التواصل والارتباط وبناء أسرة مثلما اخبرها في اول مرة تكلم معها عبر الدردشة الصوتية.. نور فتاة في العقد الثاني من العمر  تخرجت في إحدى الكليات الانسانية وفرصتها بالحصول على تعيين ضعيفة جدا برغم تقديمها طلبات عدة للتوظيف في اكثـر من وزارة ،ولأنها جليسة البيت فان فرصة زواجها اصبحت ضيئلة ،تسرد نور حكاياتها لـ(المدى)قائلة : تعرفت على اكثـر من شاب واستمرت العلاقة احيانا وقتاً طويلاً وكنا نتحدث عن امور الزواج وما ان اطلب منه ان يتقدم لخطبتي يبدأ بالانسحاب وعدم الرد على مسجاتي ومن ثم افهم ان الموضوع انتهى وان ما كان وحدث هو مجرد صفحة في عالم الفيسبوك اُغلقت.


عشرات الفتيات 
نور واحدة من عشرات الفتيات التي توطدت علاقتها بأكثر من شاب رغبة منها بتكوين عائلة وتثق به كثيرا، لكنها تكتشف انها كانت تبني قصرا في الخيال ،وحالة الفتاة هالة من مواليد 1982موظفة ، تختلف قليلا عن نور حيث تعرفت على شاب واستمرت علاقتهما سنة كاملة وتقدم لخطوبتها بشكل رسمي وحسب ما تقوله هالة في تصريح لـ(المدى): جاء مع امرأة ورجل وتقدم للزواج مني وفعلا كل شيء كان يسير على ما يرام وعائلته كانت مرتبة المظهر قليلة الكلام ، وأكدوا ان ولدهم هو الوحيد وباستطاعته فتح بيت وتكوين عائلة ،وفعلا تمت خطوبتي وقام بشراء الذهب وبعض المستلزمات الخاصة بالخطوبة،و بعد مضي اسبوعين على الخطوبة قال انه سيقوم ببيع السيارة لتجهيز بيت الزوجية ،ومن ثم الاستدانة مني وكنت لا اُبالي لأنني مطمئنة انه غني وعائلته تتمتع بمستوى مادي جيد ،وما جعل الشك يدخل الى قلبي وعائلتي انه كان يرفض زيارتنا الى بيت عائلته ،ووصل الأمر الى انه طلب بيع ما اشتراه لي من ذهب ،وبعد الاستفسار من قبل عائلتي عنه اكتشفنا انه متزوج ولديه طفلان ويعمل سائقا بسيارة أجرة لا تعود له أصلا وهذه الخطبة ليست الاولى فما فعلته هو انني أغلقت صفحة الفيسبوك  حتى لا اتكلم مع أي شخص بعد ذلك.

التعارف بين الشباب 
وجد الكثير من الشباب في الانترنت فرصة للتعارف والصداقة والاطلاع على ثقافات الشعوب الأخرى ،ومع الاسف فان قلة ثقافة البعض لهذه الثقافات جعل البعض ضحية او استغلالها من قبل ضعفاء النفوس للنصب والاحتيال من اجل المال او حتى تحقيق غايات ورغبات خاصة ، في حين يرى البعض أن الزواج عبر الإنترنت هو ظاهرة حديثة العهد يصعب الحكم عليها، بينما اعتبره آخرون أنه لا بد أن يكون ممولا من قبل مواقع التعارف على الإنترنت ليكون دعاية ترويجية جيدة لها.

التوافق والانسجام
تقول الطبيبة الاختصاص  للأمراض النفسية نبراس قاسم في تصريح لـ(المدى): امكانية نجاح العلاقات او فشلها لا تعتمد على الاختيار من شبكات التواصل الاجتماعي او حتى القنوات الفضائية ،مجالات التعرف في الوقت الحاضر تعددت وفرصة اللقاء أصبحت اسهل من الزمن السابق ولماذا نقول ان الزواج عبر الانترنيت مصيره الفشل؟ هناك زيجات بالعشرات مصيرها الفشل والانفصال وحصل الارتباط  باللقاء لمرات عدة وبالتعارف الذي يمكن ان نطلق عليه العادي من دون تدخل الانترنيت الأمر يعتمد على التوافق والانسجام والتفاهم المتبادل وليس على وسيلة الارتباط أي أن يكون جاداً في الزواج وليس مجرد قضاء وقت وهذا ينطبق على الفتاة ايضا حيث الأمر لا يتعلق بالرجال فقط ويتهمون بانهم يقومون بالنصب على الفتيات.. كم من فتى كان ضحية فتاة أقنعته بالزواج منها ليكتشف عندما يريد ان يتقدم لخطبتها انها متزوجة ولديها اطفال او انها كانت تقضي مجرد وقت للتسلية ؟!

مشاكل لا تعــد ولا تحصى
حقيقة ما سردته لنا إحدى الزميلات من وقوع شقيقتها بمشكلة مع احد الشباب الذي كان يوعدها بالزواج وهو الذي تعرفت عليه عبر شبكة الفيسبوك، عندما طلب منها فتح الكاميرا ومشاهدتها بشكل لا اخلاقي ليقوم بتصويرها ومن ثم ابتزازها للخروج معه او نشر الصور على الموقع الالكتروني، وفعلا قام بارسال الصور الى صفحات عدة كانت الفتاة مشاركة بالصداقة فيها ليتم فضحها وتدمير مستقبلها اضافة الى ان اغلب المشاركين في طلبات الصداقة كانوا اصدقاءً للفتى ويسكنون في المنطقة نفسها.
فضائيات خاصة للتعارف
المقولة الشهيرة للقائد الفرنسي شارل ديغول “إعطني إعلاماً قوياً أغيـِّر لك الشعب في أسرع وقت”حيث نشاهد اعلانات الخطبة والزواج على قنوات خصصت لهذا الغرض بالذات وتعرض الحالة المادية للزوج بانها جيدة ومغرية ، وبالتالي تجد بعض الأسر نفسها أسيرة شبح الخوف من العنوسة على بناتها، ولا تمانع من التعارف عبر الخاطبة الفضائية، فهي في المجتمعات المحافظة تكون مرفوضة تماماً، على عكس الوضع في البيئات المتحضرة أو المنفتحة، قد يكون الأمر أكثر قبولاً لديها.

تهديد بالمقاضاة عشائريا
تقول أم سلامة في تصريح لـ(المدى): دائما أحاول ان أقدم النصيحة لأولادي وبناتي الاربع حتى لا يقعوا في مطب نفسي لكن أجدهم يتعلقون بالآخرين ويصابون بألم نفسي عندما يغيب الشخص الذي كانوا يتحدثون معه، وما حدث مع إحدى بناتي جعلني اكون حذرة جدا حيث دخلت على موقع التعارف وتعرفت على شاب وكان يتكلم معها لساعات طوال وطلب منها الزواج وفعلا تعرفنا عليه، وكل ذلك كان يحدث عبر الانترنيت لأنه يعيش في محافظة اخرى حسب قوله ولم نكن نعلم انه يقوم بتسجيل اللقاء معنا ومع ابنتي ليبتزنا بعد فترة من الوقت اما ان يقوم بعرض  التصوير على اليوتيوب او ندفع مبلغاً من المال، ولو تدخل اولادي بالموضوع وتهديده بالمقاضاة عشائريا بعد ان استطاعوا وبمساعدة احد الاشخاص يعمل بالاحوال الشخصية من معرفة شخصيته وعنوان بيته.

ازدياد حالات الطلاق
إن الزواج الأنجح هو الذي يتم بين أولئك الذين تعرفوا على بعضهم على مقاعد الدراسة أو خلال مناسبات اجتماعية والأضعف هو الزواج المبني على تعارف وقع عبر الانترنيت والموبايل ،ولهذا نجـد ان حالات الطلاق زادت في المحاكم العراقية وبنسب مخيفة جدا في حين يمكن ان يفسر طرف آخر ان الزواج عبر كل العلاقات قد ينجح وقد يفشل، سواء عن طريق التواصل المباشر أو عبر الإنترنت أو الفضائيات، سواء كانت علاقات عاطفية أو صداقات اعتيادية الأمر يعتمد على الطرفين وصحة العلاقة الحقيقية.

الشباب بين الرفض والقبول 
يقول آوس احمد طالب جامعي اذا وجدت فتاة جيدة وجميلة وافكارها قريبة مني  ليس لديَّ مانع من خوض هذه التجربة، فليس كل من تطلب عريساً عبر الفضائيات عوانس أو سيئات السمعة كما يعتقد البعض، ومثلما اسمح لنفسي بالتكلم مع الفتيات من حقها الفتاة ان تتكلم وتتعرف واذا حدث توافق ما المانع من تتويج العلاقة، بينما علق زميله فهد منصور مهندس قائلا: الزواج علاقة عمر لا مجرد علاقة عابرة، أرفض أن أدخل تجارب عاطفية عبر هذا النوع من التعارف الكثير من اصدقائي يأخذون من هذه العلاقات سبيلا للمزاح والسخرية ولا اعتقد أنهم يبحثون عن زوجة بشكل جدي، ولذا أفضل ترك الأمر للقسمة والنصيب والتعارف المباشر من خلال الأسر والزملاء، ولا يزعجني أبداً إذا تأخر هذا النصيب، ومهما طال الوقت لن أتزوّج عبر الفضائيات او الانترنيت, وأثبتت دراسات أخرى عدة تسببه في حدوث حالات طلاق وخلافات عائلية في مختلف البلدان العربية ومنها العراق الذي عرفت ساحات محاكمه الشرعية مؤخرا حالات طلاق مماثلة بعد ان تحققت احلام أبنائه بدخول التكنولوجيا الحديثة إليه في السنوات الاخيرة.

باحث أمريكي : الزواج عبر الأنترنت أطول عمراً
 التعارف عبر الانترنت يؤدي الى زواج سعيد وطويل الأمد، هذا ما توصلت اليه دراسة امريكية وهي تناقض الآراء المنشورة في هذا التحقيق حيث قام عدد من الباحثين ومن ضمنهم جامعة شيكاغو، جرت الدراسة على ما يقارب 20 الف امريكي من المتزوجين ما بين عامي 2005 و2012.  تبين للباحثين ان الأزواج من ضمن هذه العينة الذين تعرفوا على بعضهم البعض عبر الانترنت يبقون في الغالب مع بعضهم البعض اكثر من الاشخاص الذين تعرفوا على شركائهم في العمل او في الحانة، كما ان من التقوا عبر الانترنت اعطوا علامة اعلى لعلاقتهم الزوجية بالمقارنة بالبقية، كما لاحظت الدراسة ان الغالبية العظمى من الامريكيين مازالوا يتعرفون على شريك او شريكة العمر بعيدا عن الانترنت، وان الزواج الأنجح هو بين اولئك الذين تعرفوا على بعض على مقاعد الدراسة او خلال مناسبات اجتماعية او اماكن العبادة او نشأوا سويا، إلا ان النتائج المستخلصة من هذا البحث الذي نشر  قبل اسابيع  انتشرت كالنار في الهشيم عبر الانترنت، أثارت في المقابل الكثير من الشكوك حول دقتها، لكن ما يمكن استخلاصه من هذا البحث ان أعداد الذين يتعرفون على زوج او زوجة عبر الانترنت هي بازدياد واضح في الولايات المتحدة وبقية العالم، وهذا ما قد يفسر الاعلانات الكثيرة لمواقع التعارف ولإيجاد الشريك وغيرها من المواقع التي بدأت تتكاثر على الشبكة العنكبوتية مثل الفطر.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers