التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Tasharuk in 2014: Publishing topics on a monthly basis

SMEX : We launched Tasharuk last September to collect and share high-quality guides, reports, and other materials that can help citizens use social media for social change more effectively in the Arab region. Since then, and with the support of our partners, we’ve posted more than 400 resources in Arabic and English and received nearly 4,000 unique visitors.
Iraqi Network for Social Media introducing Tasharuk in a training

While we’re off to a good start, we want to devote 2014 to making Tasharuk the most accessible and relevant place for learning about digital and social media advocacy on the Web. To this end we’re creating an editorial calendar to focus on a theme a month—in one of our 27 categories or on a topic that you suggest. We’ll not only collect materials and content, but we also hope to create links and new networks among advocates, organizations, and new civil society groups by surveying experts and practitioners on the resources they like best and on the best examples and biggest challenges they’re facing in their field.
We’re kicking off the year by posting resources related to Media Policy and Internet Governance, including many of the media and telecom laws from around the region. We’re starting here to lay a strong foundation for citizens to raise their awareness about what laws govern media in the Arab world and how these laws and policies affect both our physical and digital lives. This way, we can better position ourselves to call for laws that guarantee our universal rights, including digital rights.
As we mentioned, we’re also seeking your input. Tasharuk is meant to be more than a website; it’s also meant to be a kind of network for media advocates across the region (changes to make the site more social are coming this year). We want to know what topics you’re most interested in and what kinds of resources and information you need to be able to be more effective in your media advocacy. We’ve provided a short form below where you can suggest a resource, which is the same as signing up.
This month we’re calling on you to share your media laws and analysis, as well as recent campaigns and tactics, the challenges you faced and the lessons learned. We’ll be sharing new content every day and will be sure to attribute your contributions to your initiative or organization. We look forward to hearing from you and to working together.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.