التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Maryam Jaafar in M100 Youth Media Workshop 2012 in Potsdam, Germany

22year old Maryam wants to be independent in Iraq
Maryam, from Iraq, loves dressing in a colorful and beautiful style, which often gets her into trouble.
Maryam from Iraq writes about issues like child trafficing, damages caused by the so called sticking bombs – parts of which usually have a magnet or rubber vacuum, so they stick to smooth surfaces. She is also not afraid to report about honor killings. This is the murder of women by relatives with the motive that this compensates for the damaged “family honor”. These murders are common in Muslim communities, but also in Christian ones. Globally, they are not diminishing: in fact they are even more and more common, with thousands of women becoming victims
Maryam herself does not want to be victimized, but became an activist when she was 19 years old. She writes for several newspapers as a freelancer and also a volunteers in Iraqi human rights organizations. Born in Bagdad and an graduate in political science of Bagdad University in 2011, she was awarded the “Kamel Shia for Freedom in the Iraqi Press”. Her interests are media, poetry, non-governmental organizations

Maryam’s parents are highly educated. She thinks that her own open-minded attitude causes her great problems, as well as her affinity for different dress styles. Maryam often wears high-heeled shoes and colorful clothes, which can anger some Iraqis. She says bluntly that she wants to be independent and even though she knows that if she does what she wants, she might be killed for it

According to her it is a tradition in Iraq the women are deprived of rights and legal protection

Meanwhile Iraq copes with its brutal past and present. It is curious that Iraqi students do not study about the former regime of Saddam Hussein. Maryam says that in her country there is a lot of corruption these days and that many Iraqis are unemployed. She says even Saddam disappeared, the same problems still exist

Iraqi bloggers say that they write under false names so they wouldn’t be persecuted or prosecuted. In Iraq there are 42 televisions and 160 newspapers, but as in Bulgaria, the large number of the media outlets does not mean that there is media pluralism

Maryam dreams of studying outside Iraq. She thinks that much effort is needed, so a change in the country can occur, and new leaders will be needed, as well as many new laws

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.