المتابعون

الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

مقارنة بين نساء العالم ونساء العراق في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي

النساء محور أساسي للثورة الرقمية لكن أغلب النساء في العراق بعيدات عن وسائل الاتصال الالكترونية
المواطن ــ فاتن الجابري
المرأة أكثر استخداما لمواقع التواصل الاجتماعي من الرجل!
أظهر تقرير جديد أن النساء يستخدمن المواقع الاجتماعية على شبكة الإنترنت أكثر من الرجال، ويمضين وقتا أطول فيها بنحو 30 في المائة أكثر من الرجال.وقال تقرير حمل عنوان "المرأة على الإنترنت: كيف تشكل النساء الشبكة،" وأعدته شركة "كومسكور،" إن النساء محور أساسي للثورة الرقمية، وهن مستكشفات للإنترنت وأكثر انخراطا من نظرائهن الرجال، والمحرك الأساسي لحركة الشراء عبر الشبكة.
وعمدت الشركة مؤلفة التقرير إلى "تحليل سلوكات النساء على الإنترنت في كل مكان، ووجدت أنه في حين أن النساء يشكلن أقل قليلا من نصف عدد السكان العالمي على الإنترنت (46 في المائة)، إلا أن سلوكهن الرقمي متميز عن الرجال  بشكل كبير.
ويبحث التقرير المفصل في كل شيء، من الميول الترفيهية للمرأة (مثل ألعاب الألغاز) لسلوكيات البحث، وتفضيلات أنشطة مشاهدة أفلام الفيديو (يشاهدن الكثير من يوتيوب)، وغيرها من الممارسات على الشبكة.
ففي المتوسط، فإن المرأة تنفق المزيد من الوقت على الانترنت في الشهر، إذ تمضي نحو 24.8 ساعة، مقابل 22.9 ساعة للرجال، ولكن، عندما يتعلق الأمر بالشبكات الاجتماعية، فهناك خلاف أكبر بين الجنسين.
وأظهر التقرير أن نحو 56 في المائة من النساء البالغات يقلن إنهن يستخدمن الانترنت للبقاء على اتصال مع الناس، في مقابل 46 في المائة من الرجال البالغين للغرض ذاته" وهو ما يبرز مستويات أعلى من النشاط في الفئات الاجتماعية عند المرأة.
هل أن المرأة أكثر استخداما لمواقع التواصل الاجتماعية  والشراء على شبكة الانترنيت، توجهنا بالسؤال لسيدات شكل موقع التواصل لهن اهمية في مجال العمل أو التواصل مع الاهل والاصدقاء لكن الاراء كانت متباينة في النظرية والتجربة.

الانترنيت متنفس من ضغوط الغربة!
السيدة نضال حسن مترجمة وخبيرة أندماج: للأجابة على السؤال المطروح, ما أذا كانت المرأة أكثر أستخداما للمواقع الألكترونية والشراء من مواقع البيع الالكتروني, تفيد دراسة أعدتها بشكل ميداني جامعة لوبيك في شمال ألمانيا والتي أعتبرت أستخدام الأنترنيت بشكل كبير نوع من أنواع الإدمان وقارنته بأنواع الإدمان الأخرى كالإدمان على الكحول والمخدرات ودعت الى الوقاية منه ودعت الحكومة والأحزاب الى تفعيل الوقاية منه.
أكدت الدراسة والتي نشر خبر عنها في صحيفة الشتيرن الألكترونية في يوم 23 /10 من أن الرجال أكثر أستخداما للأنترنيت وبالذات موضوع العروض الخاصة بالعب والقمار والشراء بنسبة 2.3% وأظهرت أن المواطنين من أصول مهاجرة هم أكثر أستخداما للأنترنيت وهذا متأتي من تدهور الوضع المعاشي للكثير منهم بسبب تحديات اللغة والأندماج بالمجتمع. حيث يجد المهاجر ضالته بالتواصل مع أناس من بلده أو لغته أو لهم  نفس أهتماماته وكذلك فهو عامل تسلية وقتل للوقت للبعض الذي ليس لديه ما يشغله من عمل أو التزامات عائلية أو وسيلة للهروب من واقع غير مرضي بالنسبة له. فقد خلق الكثير واقعا أفتراضيا يعيش به ليتناسى واقع الحال الذي هو فيه والذي لم يستطع تغييره.
عودا على موضوعة الشراء من مواقع البيع الالكترونية والتي تغري المستهلك بأمور ربما لاتتوفر في المحال الفعلية والمتوفرة على أرض الواقع. في لمحة ومقارنة بسيطة نجد أن المواقع الألكترونية تعرض البضائع ذاتها بأسعار مغرية وبطريقة جذابة تسحر المستهلك وتجعله يفكر بالفارق المادي ولكنها تصطاده بالكمية فالكثير يرى ان أنخفاض الاسعار مشجع على إقتناء عدد أكبر من القطع وطريقة سداد المبلغ هي الأخرى توقعه في شباك الديون , وهذا ما جرت عليه العادة عند أغلب العوائل المهاجرة والتي بات انه من الجميل أن تقتني كل شيء جديد ولاضير أن تنازلت هذه العائلة بجزء من دخلها الشهري. ولكنها بالنتيجة قيود يأن الكثير منهم من وطأتها وتبعاتها.

المرأة العربية تعالج كبتها بالتسوق! 
وتواصل السيدة نضال حسن حديثها قائلة : ــ في أوربا هنالك سياسة مبيعات يعرفها الذي يعيش في الدول الاوربية ومفادها من أن البضائع تعرض وحسب الموضة والجديد قبل بداية الموسم وما ان عرضت وبالاسعار التي يقررها صاحب المنتج, تختفي بعد فترة قصيرة لتعرض بضاعة الموسم اللاحق وترحل البضاعة القديمة الى مخازن أو تجار ثانويين ليس لديهم مغريات العرض في الفئة الأولى وبعض منهم هم تجار الانترنيت والذين يحصلون على هذه البضائع بأثمان منخفضة ولا يتكلف هذا التاجر الثانوي كلف بالغة مثل الذي يتكلفه التاجر او البائع الأول , مثلا اجور العاملين والمعارض والانارة والخدمات والمصاريف الجانبية والتي تضاف على سعر المنتج..

أغلب النساء في العراق بعيدات عن وسائل الاتصال الالكترونية الحديثة!
الاعلامية والناشطة في حقوق المرأة راجحة عبود: تشير الى ان الحديث عن واقع المرأة العراقية فهو لازال متأخرا لابل كارثيا !! وسط ضغط الظروف الحياتية  والاقتصاية، كثير من النساء لايمتلكن القدرة لشراء حاسوب أو الاشتراك بخط الانترنت ام المواقع الاجتماعية فاعتقد الموضوع يقتصر على طبقات اجتماعيه محدده والانترنت غير متاح للرجل في كل مكان فكيف الوضع مع المرأة فشبكة الاتصالات في العراق مازالت تراوح في مكانها بفضل الفساد والعمولات والسياسات التي تفرضها المصالح والعلاقات مع الشركات والدول.
نحن  بلد يحتاج ثورة ضد الفساد للنهوض بكل المجالات زمن ومازلنا  ننهض بالمجالات اللاقتصادية والتعليم والصحة والتنمية  والبنى التحتيه وبعقول المجتمع الذي يقوده لحد الان رجال الاحزاب والمحاصصات  ستتمكن المرأة حينها  من الحصول على فرصتها، في الدخول الى عالم التقنيات الحديثة وتستطيع ان تستخدم الحاسوب وتتفتح ذهنيا على العالم المتحضر . 

حقائق مقلوبة ! 
الشاعرة دجلة السماوي :ـــ  رأت أن  الموضوع جميل أكيد أن اشارك في راي في هكذا مواضيع تستفزني دائما دائما الحقائق مقلوبة أن المرأة تستخدم النت أكثر من الرجل أحيانا ، والرجل أحيانا يستخدم أكثر من المرأة .. .فالمرأة أنها تستخدم النت أحيانا أكثر من الرجل حسب عملها وظروف معيشتها أو لآنها تهرب من واقع مرير وفضاء ضيق ومحدود يحيط بها ..
فالنت عالم فسيح وواسع غني بالمعلومات والمعرفة والثقافة المنوعة والعلاقات والاتصال بالعالم الخارجي .. فالخناق شديد على المرأة في زمننا هذا فهي لاتستطيع أن تجد مفرا فالنت جعل لها منفذا وبابا آخر تسترد به بعض من طموحاتها المخبوءة من أمكانيات الكتابة والابداع وهي في بيتها او في المكتب وتمارس أعمالها وابداعها من خلاله . وتشاهد العالم أمامها قرية صغيرة تحت اليد تتصفح بها كما تشاء وهذه مساحة واسعة للتخيل والتحليق في عالم اللامرئيات التي تجعلك لاتشعر في الوقت وانت تتصفح به .كما أن البحث في المواقع الاجتماعية وغيرها من العلوم انها تذهل الفكر والعقل من خلال بحثي في دراستي ارى أن النت مثل النبي مقدس جدا احترمه جدا لما يوفره لي من مشاوير طويلة في المكتبات أن أقطعها فيتوفر لي الوقت والجهد . , كما أنني احب أن أشير أن النت أذ تقيسه بأكبر مكتبة عالمية وصوتية ومرئية فلا توجد أوسع منه مكتبة حرفية موجودة فهذايساهم في توسيع أفق المرأة وتجعلها متمسكة جدا به خاصة اذا كانت من هواة الكتابة والابداع ونظم الشعر وفنونه الذهبية . أما بالنسبة للشراء والتبضع هذا شيء طبيعي لأن المرأة الجميلة تحتاج دائما للتجديد والتغيير وحسب الامكانية أن صح التعبير . وايضا هناك رجال مولعون بالشراء والتبضع فليس فقط المرأة هناك رجال تبحث عن الاناقة والجمال والمظهر الخارجي واكثر من المرأة نفسها وهو سمة العصروهذه حالات قد أجدها جداطبيعية المرأة تعمل في الخارج وتحتاج للاناقة والمظهر الخارجي فتكون جميلة وجذابة ومحبوبة دائما.

الرجل في مجتمعنا أكثر أستخداما للانترنيت!
الكاتبة ميادة الموسوي :ــ  تؤكد  أن المرأة يختلف تعاملها مع النت عن الرجل, ولا اريد التعميم, الرجل والمرأة يستخدمان الانترنت لاغراض مختلفة, مثل الدراسة والعمل والتعارف واقامة علاقات جادة او غير جادة, الانترنت اصبح شيء رئيسي في حياتنا ولا يمكن انكار ذلك, والانسان المتحضر عليه ان يواكب التطور ولا يقف بمعزل عنه. بالنسبة للمرأة اعتقد انها تستخدم النت بشكل أقل من الرجل بكثير وخاصة العراقية والخليجية او لنقل المجتمعات المحافظة, فالبت في بيت اهلها ستكون مراقبة من قبل الاهل او تشارك النت مع اهلها فلا تمتلك مساحة حرية ووقت لاستخدامه كما تشاء, وعندما تكون متزوجة يكون اغلب وقتها لتلبية حاجات الاسرة والاولاد, اما ان كان عملها على الانترنت, فانها تقضي الوقت للعمل فقط وترتب وقت الاسرة على ذلك, في اغلب الاحيان, الرجل يستخدم النت أكثر من المرأة بالكثير, لان الانترنت بالنسبة له, ليس للعمل فقط او الدراسة, بل هو للتواصل الفعلي مع اصدقاءه او اقامة علاقات عاطفية, ومع الرجل الامر متشابه ومتساوي ان كان  متزوج اوغير  متزوج, لان الرجل في مجتمعنا يتمتع بحرية اكبر بكثير من المرأة.

نافذة للعلم والتواصل الاجتماعي
الاستاذة مي الشمري تدريسية في التعليم العالي والبحث العلمي : .
الانترنت يستخدم من قبل الرجال والنساء سواء دون تفرقة لكل من يبحث عن مراجع للبحث العلمي للدراسين او التعرف على طبخه جديدة او مكياج او ازيا ءلكل من اهتماما يختلف عن الاخر ولسهوله استخدامة و رخص ثمنة يستخدم وسيلة اتصال مع الاخرينله فوائد عديدة ايجابية وسلبية ...
السلبية ترك من هم في العمر المراهقة بدون متابعة من قبل الاهل ويكونون عرضة لدخول مواقع لا تلائم اعمارهم ...
انا استخدمة يوميا وبصورة مستمرة لاعرف اخر الاخبار بالعالم والتطورات بعض الازياء الاكلات ............ والتواصل مع صديقات واصدقاء من الدول الاخرى والشي الجميل  اثناء البحث وجدت محاضرة لي بالنت بحث علمي منشور في جريده العراق والشي االاجمل  هو التواصل معكم .

نعم المرأة أكثر استخداما للانترنيت !
السيدة ندى عبد الله مرشدة تربوية في مدرسة ثانوية فكان لها رأي أخر في هذا الموضوع جاء متطابقا مع الدراسة التي تطرقنا اليها في بداية موضوعنا والتي تؤكد أن المرأة أكثر استخداما لمواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت:ــ
حسب رأيي المتواضع,نعم المرأة اكثر استخداما,,للفيس والانترنيت,وكلا يستخدمه حسب ,تعليمه وثقافته,فالمرأة المتعلمة قد تحتاج الانترنيت والفيس,بعملها اليومي ,اضافة للاستفادة منه في هذا المجال,,فهو ايضا للتسلية,,,,يعني تستخدمة المراة المتعلمة,للثقافة والترفيه في ان معاً,اما المرأة البسيطة والمحدودة التعليم,وربة البيت,فاكيد تستخدمه,,,للتسلية والترفية,وقضاء وقت الفراغ,وعقد الصداقات,والدردشة ,وهي في بيتها,افضل من ذهابها الى بيت الصديقات من الجيران.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers