التخطي إلى المحتوى الرئيسي

THE SOCIAL MEDIA BATTLEGROUND IN THE GULF

On the one hand, it's deeply worrying that the government is seeking to create a surveillance culture that encompasses spying on all digital media.
On the other, that same government would struggle to arrange a children's party if provided with a clown, a bouncy castle, some children and an unlimited supply of jelly.
The satirist Daily Mash on new British online surveillance laws

Criticism of Gulf states' human rights records or military policies has proven to be dangerous for social media users in the UAE and Oman - where several bloggers have been detained. The same goes for the West Bank, where the Palestinian Authority has arrested several reporters and bloggers who've criticized corruption in the government. Ironically, arrests such as these seem to be among the few tasks that Tel Aviv and Washington implicitly trust Ramallah with. 

In Iraq, a new law that has been proposed lock internet users away for life they were proven to have "compromis[ed] the independence of the state or its unity, integrity, safety, or any of its high economic, political,  social, military or security interests" or "implement programs or ideas which are disruptive to public order." Considering that around only 2.5% of the population has ready internet access, this law demonstrates just how unpleasant Iraqi bloggers - as both independent observers of daily life and fixers for foreign media in Iraq - have become to the government (defenders of the law will cry havoc over a Baathist apologist on WordPress to make their case). Reports from Iraqi citizens on decaying infrastructure, missed opportunities, officials' power trips and sectarian violence are not exactly civil society efforts conducive to cementing what to many Iraqis appears an oligarchy of parliamentarians and police generals. And to the west in Syria - where Western "retail" surveillance technology has been popping up from the U.S. and Germany - censorship is and has long been the norm, especially now that the demonstrations of 2011 have led to open war among the regime and anti-government militias. 

This is the other side of cyber-security, the more immediate one than all the industrial sabotage malware or avionics-compromising logic bombs. Censorship of dissent through cyberspace "has a broader meaning in non-democracies: For them, the worst-case scenario is not collapsing power plants, but collapsing political power.”

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.