التخطي إلى المحتوى الرئيسي

4 ايمو .. بين حق الحياة والحرية ~ فقدت معنى الانسانية

"قلو قيمر قلو قيمر": نكته عراقية مصلاوية مشهورة
طلبت اليس فوردام مراسلة واشنطن بوست في بغداد لقائي لكتابة تقرير عن الايمو فأجبتها برسالة خاصة على تويتر: "آسف لا أعرف شيئاً عن الايمو أنا اعيش في حي معزول من احياء بغداد المنسية والشباب هنا يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة".
لكنها لم تكل وطلبت اللقاء مجدداً للحديث عن قانون جرائم المعلوماتية فحولتها الى مدون آخر يعشق التظاهر تحت نصب الحرية.
أعلم ان اكبر شخصيتين سياسيتين في الحكومة العراقية دفعت آلاف الدولارات لنشر مقال واحد في نفس هذه الصحيفة لكني رفضت لأني لا افهم شيء عن الايمو أو حرية التعبير فأنا أعيش خلف جداران أحدهما كونكريتي بارتفاع 3 امتار والاخر نفسي كان سببه:



مقتل الملايين في حروب عبثية والموت جوعاً في حصار الامم المتحدة
عفواً ! منظمة العفو الدولية
الناس هنا حصاد المفخخات ووقود المقاومة الوطنية
احترقوا فانسحبت عنا القوات الأمريكية!
وبقت قوات عراقية ضباطاً في الميليشيات الايمانية
هنا قائد الصحوة أمير سابق في تنظيم القاعدة
هنا رئيس مجلس الاسناد عضو فرقة
هنا المصدر الاستخباري قاتل مأجور
ابتسم لهم كل صباح بعد التحية!
هنا يتاجر السياسي بدماء الضحية
القاعدة تسميني مرتداً والمليشيا ناصبياً والحكومة ارهابية 
هنا لا توجد جرائم ولا سرقات ولا فساد أو تزوير
هنا جريمة واحدة فقط 4 ارهاب
السجون والقانون يخلوا من غير هذه المادة
الشباب هنا يقلدون الايمو كي لا يتهمون بالارهاب!
جاري ... مسح الهوية
هنا يحدث الانفجار وتتطاير الاشلاء
والشهيد هو الانتحاري الذي فجر نفسه تقول الحكومة
والجريح يعتقل من المشفى فهو مساعد الانتحارية
ومن نقل الجرحى يسهر في حفلة تعذيب
هناك حيث يلعنون من اخترع الطاقة الكهربائية!
دفاتر $$ ويطلع ابنكم للقاضي والمحامي والطبيب!
الناس تعالج الجرحى في المنازل لا نحن لسنا في فلسطين
لكن ملائكة الرحمة في المستشفى شياطين
والجثث في ثلاجة الطب العدلي تحرسها عيون تقتل على الهوية
في مقبرة وادي السلام 40 الف شهيد مجهولي الهوية
من هم؟ هل هبطوا من السماء! أليسوا من أب وأُم عراقية؟
قتل وسرقة الصاغة عملية ارهابية في حي المنصور
قتل الصاغة عملية جنائية في حي أور ... يقول الناطق الرسمي
كذلك قتل الايمو بالبلوك قضية جنائية لا ليست ارهابية!
هنا حيث تجارة الاعضاء البشرية والمخدرات بيع المناصب والوزارات
هنا حيث يُغتصب المجانين في الشماعية .. هنا حقوق المثلية!
الايتام ذوي الاحتياجات الخاصة في دار الحنان من يذكرهم؟
اغتصبوا ايضاً وعثر عليهم يأكلون فضلاتهم وهم عراة
لا ليس في الصومال هنا أمام براثا
هنا بغداد .. صوت العاصمة
هنا حيث تلعن كل امة اختها يطالبون بحق الحرية!
هنا حيث ولدت الانسانية فقدت انا الانسانية

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.