المتابعون

السبت، 21 يناير، 2012

ندوة حوارية في الديوانية يقيمها تجمع مدونوا الجنوب تؤشر على وجود مشاكل بين المدونين العراقيين

تحت شعار (التدوين افاق جديدة .. لاحدود) أقام اتحاد مدونوا الجنوب وعلى قاعة غرفة تجارة الديوانية جلسة حوارية لمناقشة دور التدوين في العراق.
وجاء في مدونة رئيس الجلسة ومنسق مشاريع اليونسكو في العراق الاستاذ ضياء السراي تفاصيل الجلسة وهذه مقتطفات منها:
"الندوة كانت حامية وفاعلة بالحضور الذين أثروا النقاشات .. وبعد مقدمة عامة عن دور وأثر التدوين في تطوير وتحسين بيئة حرية التعبير ... وازاء الاستخدام الغير منصف للمدونات من قبل البعض في تصفية حسابات وشن حملات تشهير وتسقيط واستخدام التدوين كوسيلة للتنافس الغير شريف .. كانت اجابتي بأن يتصافى المدونون في العراق وان يكملوا مسيرة اليونسكو التي جمعتهم في منتصف العام المنصرم في اربيل من كل انحاء العراق"

"واخذنا مثالاً في هذا الصدد عن مدوني الديوانية، حيث شارك ثلاثة منهم فقط في دورة اربيل للتدوين وهم (علي الشباني، احمد الركابي، احمد المنتفقي) واستطاع هؤلاء ان يعلموا حوالي 80 شخصاً خلال ستة اشهر ويجعلون منهم مدونين وساهموا بتأسيس قرابة 200 مدونة في المحافظة وهو انجاز عجز الاخرون الذين حظروا الدورة ذاتها عن تحقيقه في بقية المحافظات,  وهنا تدخلت كوامن النفس والانانية في احتكار المعرفة ولو طبق الاخرون من الذين حضروا دورة اربيل تجربة شباب الديوانية لكان الرقم اليوم كبير جدا ولكانت سابقة يعتد بها في التناقل الثقافي والمعرفي."


تعليقي: الكلمات التي باللون الأحمر تثير عندي تساؤلات كثيرة وتدل على وجود مشاكل حقيقية بين المدونين العراقيين!
* ما هو رأيك؟


فيما جاء في مقال بعنوان "مدونون يعربون عن قلقهم على مستقبل "صحافة المواطن" في حال إقرار قوانين تحد من حرية التعبير" نشرته وكالة أنباء المستقبل معلومات مهمة عن نفس الندوة ناقشت القوانين التي ستقضي على حرية التعبير في العراق واستخدام المدونات مثل قانون جرائم المعلوماتية وغيره, كما يذكر فيها الاستاذ باسم حبس نقيب الصحفيين فرع الديوانية كيف ان الشباب العراقي لم يوظف شبكات التواصل الاجتماعي كما وظفها شباب الفيس بوك وبلوكر في البلدان الغربية والعربية.

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Google+ Followers