التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Faces of the iraqi youth; Bloggers try to turn these online activities into action in the streets

iraqi bloggers at a coffee shop
The Washington Post
By Dan Zak, Saturday, November 26
BAGHDAD — Blog by blog and tweet by tweet, tech-savvy Iraqis are trying to reproduce the revolutions of the Arab Spring on a subtler, more incremental level: by encouraging activism, reporting news, holding officials accountable and creating a broadband society that is not beholden to checkpoints, car bombs and other obstacles in the non-virtual world of Iraq.

"I believe Libya had success because they had social media to help their revolution - we didn't," said a 23-year-old blogger and activist who goes by the name Hayder Hamzoz. "We didn't have enough connectivity to the outside world in 2003."

Hayder Hamzoz is one of the forces behind the blog Iraqi Streets, which has 30 regular contributors and aims to promote activism and social media while teaching young people how to leverage both. Last month, he and a fellow blogger who goes by Dina Najem, 22, sat in a cafe in Baghdad, having just returned from a social-media conference in Beirut.

The U.S. invasion opened Iraq to the free societies of the outside world, Hamzoz and Najem said, but it also installed a hamstrung political system that has obstructed the path to emulating those societies.

The number of Facebook users in the country has more than doubled since February, according to the social media statistics portal Socialbakers, but the Iraqi parliament is considering an "Informatics Crimes Law" that would, according to the British human rights organization Article 19, "significantly undermine the right to freedom of expression and freedom of information in the country" and impose "severe custodial and financial penalties on 'whoever violates principles, religious, moral, family, or social values . . . through information networks or computers.' "

"The government of Iraq is following the same theories of the former regime but in different manners," said Najem, who trains women how to use the Internet and social media through the nonprofit Iraqi al-Amal Association.

Najem, Hamzoz and their fellow bloggers are focused on the basics right now: preparing a safety and privacy guide for activists, using Twitter to amplify dispatches from hard-to-reach protests, transmitting media from closed social sites (such as Facebook) to publicly searchable platforms (such as Google), and helping provincial council members start Facebook pages to engage with young constituents.

The next challenge is to "turn these online activities into action in the streets," Hamzoz said. "But we don't have a future yet, just the present. So we do what we can now, with these tools."

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.