التخطي إلى المحتوى الرئيسي

before 2011 when he was blogging on daily life in Iraq HaMzOz was blogging about the war and occupation of Iraq and its impacts

Arab bloggers meet in post-revolution Tunisia
Last year, none of these bloggers would have believed that social media would lead to the events of the Arab Spring.
Al-Jazeera 10 Oct 2011 
They are bloggers, activists and many of them train others in their community on how to find a voice on the internet, and become citizen journalists in their own right.

the Third Arab Bloggers Meeting brought some of the most active cyberactivists in North Africa and the Middle East together in the Tunisian capital, where they shared ideas and strategies on how to make the biggest possible impact in cyberspace.

Most of them have been blogging for years already, and they were well-placed to communicate with fellow citizens and the rest of the world on the uprisings that have blazed across the region for much of the year.
Hayder Hamzoz - Iraq
Hayder Hamzoz is an Iraqi blogger and trainer who shows journalists and ordinary Iraqi citizens how to use social media tools to share news about what is happening around them, and how to protect themselves online using Tor and open source software.

The focus of his blog, HaMzOz, was originally on the war and occupation of Iraq, and its impacts.

"Before 2011, we were blogging on daily life in Iraq," Hamzoz says.

More recently, he has been concentrating on techniques to enable Iraqisto share news about the protests that began on February 25. Social media is yet to catch on in a big way in Iraq, he explains, so he has been encouraging Iraqis to use services such as"speak to-tweet" to help them find their way.

The activist has been attacked and beaten twice during the weekly Friday protests in Baghdad's Tahrir Square.

On April 22, he had his phone stolen by plainclothes security forces. The army helped the men escape when other protesters tried to get the phone back.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.