التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Thank from George Papagiannis, who heads the UNESCO office in Baghdad to iraqi bloggers

After i published here about George Papagiannis, who heads the UNESCO office in Baghdad and is the Director of UNESCO's Communication and Information Sector in Iraq. here
i received Email from him, reading it here:

Thank you very much for your kinds words and recognition of my work and the work of UNESCO in Iraq.  I leave Iraq with a heavy heart.  I have met many wonderful and talented people who have inspired me because they want to be a part of creating a brighter future for Iraq.  To all the bloggers and journalists that I have met and to those that I hope to meet one day, I say keep blogging and reporting and informing your communities about what is happening.  Empower your brothers and sisters and neighbors to be full partners in Iraq’s recovery by sharing your stories, your insights and your ideas.  Respect the truth, embrace diversity, be tolerant, listen to the opinions of others, capture the good in people and the best that they have to offer and in the dialogue that you create you will find the solutions to the challenges that lie ahead. 

With heartfelt gratitude,
George C. Papagiannis
George Papagiannis surveying the
 Kirkuk Citadel from a minaret



In 2007, George joined UNESCO, working in the Paris office for two years before taking up his position in Iraq. and now he back to Paris. In this interview, he tells us about how he ended up in Iraq, the type of work UNESCO is doing there, and why it's important.
George Papagiannis explains how, from teacher training and media development to historical preservation and water resource management, UNESCO is helping Iraqis build the future they want for their country, one that he believes is based on peace, democracy and economic development.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.