التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Dina iraqi blogger, offering hope for women in this corner of the world

Iraq: Mediating Gender in the Digital Age
Like many women hungry for better representation in the Middle East, 22-year-old Dina Najem is finding her voice through social media tools, which she is actively using to promote women rights in Iraq’s largely patriarchal and tribal society. She tweets, blogs, and updates her Facebook on a daily basis to challenge long-established norms and laws that discriminate against women, whether in specific matters such as employment or in other societal issues. Dina started her campaign last year after attending two IREX-organized workshops on social media and strategic planning skills.
“I have helped women use new media tools for freedom of speech and to protect women’s rights here in Iraq,” Dina said. “I also help them develop their skills to find a job.”
Dina’s activities, however, go far beyond merely posting opinions in cyber space. Like a real journalist, she reports from the field. She trains other women, and uses her language skills to inform the outside world by publishing her posts in French and English, as well as in Arabic. “I am also a trainer, teaching women [Microsoft] Office programs, how to use blogs and new media and how to write resumes and develop interview skills,” Despite constant discouraging threats, she proactively continues her campaign.
“This blog covers the demonstrations for reform in Iraq,” she said referring to the Iraqi Streets 4 Change blog that she co-manages with her colleague Haydar Hamzoz, another IREX trainee.  “When I go to Tahreer Square (where protests are centered) in Baghdad, I tweet from my phone what happens in the Tahreer Square, or translate what happened from my home.”
Change will not come easily or quickly. But attempts by people like Dina are offering hope that women in this corner of the world could ultimately enjoy their universal and inalienable rights.
Dina Najem blog: The hope

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.