التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Kamel Shiaa prize زمالة للصحفيين العراقيين الشباب في بروكسل

الموعد النهائي للتقديم:
30/04/11
European Journalism Centre
بإمكان الصحفيين العراقيين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 35 عاماً التقدّم بطلب للحصول على زمالة في بروكسل.
الجائزة التي تحمل إسم كمال شيعة الصحفي العراقي الذي اغتيل في بغداد العام 2008، تقام برعاية المركز الأوروبي الصحافة.
تستمر الزمالة مدة ثلاثة أشهر في بروكسل، وتشمل مصاريف السفر والإقامة والمكاتب، والبدل اليومي وفرصة الالتقاء والعمل مع صحفيين آخرين في بروكسل (بلجيكا).
تقام هذه الزمالة تكريماً للصحفي كامل شيعة. وهي تهدف إلى تعزيز قيمه إبتداءً من حرية الصحافة، التسامح، ودعم المجتمع المدني وصولاً الى المساواة بين الجنسين.
يجب على المرشحين لنيل الزمالة أن يكونوا من الصحفيين العاملين حالياً في العراق في صحف مطبوعة، أو وسائل اعلام أو عبر الإنترنت.
والجدير ذكره أن هذه الدعوة موجّهة الى كافة الزملاء العراقيين الشباب بغض النظر عن جنسهم، عرقهم أو خلفيتهم الدينية. هذا، وعليهم أن يجيدوا اللغة الإنكليزية.
لمزيد من المعلومات، انقر هنا.


Kamel Shiaa prize
Guidelines for candidates
The competition is open to young Iraqi Journalists, between the ages 20 and 35. Candidates are welcome to apply regardless of their sex, ethnicity or religious background. They must currently be based in Iraq and working for written press, TV, radio or online media.
To apply, the candidate should fill in the online form, upload a published article or a radio/TV broadcast related to the promotion of inter-cultural dialogue, and include a short summary in English as well as a letter of motivation.
An excellent knowledge of English is required. Knowledge of French or other languages will be considered as an asset.
The deadline for applications is 30th April 2011, midnight (CET +1).
An international jury will evaluate the applications submitted by the journalists and nominate the winner, who will be awarded a 3 month sponsored fellowship in Brussels (not to be prolonged).
The fellowship is granted to the winner only and will not be extended to family members.
For the three-month fellowship the European Journalism Centre (EJC) will contribute by offering:
Administrative and technical support for the competition
The selection of the jury members
A return flight ticket from Baghdad/Brussels/Baghdad
The reimbursement of the cost of the visa
The reimbursement of medical insurance
Accommodation
An office space at the International Press Centre - Residence Palace
A daily allowance
Assistance with meeting the journalist community in Brussels

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خدمة إشعارات من #كي_كارد Qi عبر الرسائل النصية SMS

حاير نزل الراتب لو بعد؟




هسه تكَدر تشترك بخدمة الرسائل النصية الي راح ترسلك رسالة في لحظة دفع الراتب على البطاقة او عند سحبك للراتب.
حيث أعلنت شركة كي كارد اليوم عن تقديمها خدمة جديدة لعملائها وأصبح بإمكان المتقاعدين والموظفين من مستخدمي بطاقة كي كارد تلقي إشعار عند اعلان دفع الرواتب عن طريق خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) على الهاتف المحمول دون حاجة للاتصال بالانترنت، علماً ان هذه الخدمة مجانية، ويمكنك الإشتراك بها عن طريق الإتصال بمركز خدمة زبائن كي كارد من جميع الخطوط على الرقم "422"

ملاحظات من كي كارد:
١- الخدمة فعالة للمتقاعدين والموظفين حصراً.
٢- الخدمة متاحة حالياً لمشتركي خط زين فقط وقريبا ستكون متاحة لجميع الشبكات.
٣- توجد طريقة ثانية لتفعيل الخدمة عن طريق ارسال رقم البطاقة الذكية والاسم الرباعي واللقب واسم الام الثلاثي ورقم هوية الاحوال المدنية واسم الجهة المانحة ورقم الهاتف والمواليد (يوم/شهر/سنة) برسالة خاصة الى صفحة كي كارد الرسمية على فيسبوك.
٤- يمكنك الاتصال على الرقم 442 خلال ساعات الدوام الرسمي.

كُلشي أول متجر عراقي يجمع بين التسوق الالكتروني والدفع النقدي عند الاستلام

تعتمد اكثر مواقع التسوق الالكتروني على بطاقات الدفع الالكتروني, ويعاني العراقيين من عدم الثقة في التعاملات المالية عبر الانترنت, وهنا جاء دور موقع (كُلشي) ليكون أول متجر على الانترنت للأجهزة الالكترونية والهواتف النقالة في العراق, يقدم العديد من الخدمات للزبائن منها:
١- التوصيل المنزلي.
٢- الدفع النقدي عند الاستلام.
٣- خدمات الصيانة مع ضمان لمدة سنة.

صفحات الفيسبوك العراقية تفيض بالجنس Facebook sex trade thrives in Iraq

أم ..... ورفيقاتها.. محّركات الـ«سكس» في العراق
عمر الجفّال - جريدة السفير 10/12/2013
صفحات الـ«فايسبوك» العراقية تفيض بالجنس. صفحات لنساء «قوادات» ظهرن فجأة وبتن ينافسن أكثر السياسيين شعبيّة، وأكثر رجال الدين تأثيراً.. على الـ«لايكات».
منذ شهر آب الماضي، حصلت صفحة «أم ....» على أكثر من 71 ألف معجب. لم تقم بأي إعلان مموّل على الموقع. تجمّع الشباب حول الصفحة كالنمل حينما يعثر على قطعة سكّر. وأم .... ، بطبيعة الحال، سكّر مفقود في العراق. الجنس حرام، والعلاقات بين الشبّان والشابات تكاد تكون معدومة. وهذا يعني أن الحرمان يتسع، والسكّر يبور في المنازل، والنمل لا يقضم نفسه ما دامت أم .... وأخواتها تقدّم وجباتهن على صحون المجتمع الالكتروني الفاخرة.